MAZLUMLAR VE ZALİMLER-5


SON BİR AYDIR BURMA ÜLKESİNDE 20 BİN MÜSLUMAN KATLEDİLDİ…
Ekim 19, 2012, 1:04 pm
Filed under: Uncategorized

 

SON BİR AYDIR BURMA ÜLKESİNDE 20 BİN MÜSLUMAN KATLEDİLDİ…

SON BİR AYDIR BURMA ÜLKESİNDE 20 BİN MÜSLUMAN KATLEDİLDİ,ÇOLUK COCUK DEMEDEN SADECE MÜSLUMAN OLDUKLARI İÇİN.MEDYAMIZDA BİR SATIR HABER GÖRDÜNÜZMÜ ?KORKUNÇ,KORKUNÇ ORDA BİR MİLLET YOK EDİLIYOR BUDİSTLER TARAFINDAN DİRİ DİRİ YAKIYORLAR RESIMDE GÖRÜLDÜĞÜ GIBI MASUM KÜÇÜCÜK KIZLARI COCUKLARI BUDİST AYININ TARAFINDAN KATLEDIYOR.SAVUNMASIZ BİR TOPLUMU YOK EDİLİYOR,NERDE İSLAM ALEMİ ? NERDE MÜSLUMAN LİDERLERİ..

Ülke adı: Resmi adı: Burma Birliği
resmi kısa adı: Burma.

Konum: Güneydoğu Asya’da, Andaman Denizi ve Bengal Körfezi kıyısında, Bangladeş ve Tayland arasında yer almaktadır…Dinler: Budist %89, Hıristiyan %4, Müslüman %4, animist %1, diğer %2

Dil: Burma )

تبا للإعلام أين هم من مجازر المسلمين في بورما

لا يوجد بشر على وجه هذه الأرض، سحق كما سحق المسلمون في بورما، ولا دينا أهين كما أهين الإسلام في بورما؛ عشرة ملايين من المسلمين في بورما -ميانمار حاليا- من إجمالي خمسين مليونا تعداد سكان بورما.

يعيش المسلمون جحيما حقيقيا، حيث تتعامل الطغمة العسكرية الحاكمة معهم وكأنهم وباء لا بد من استئصاله من كل بورما، فما من قرية يتم القضاء على المسلمين فيها؛ حتى يسارع النظام العسكري الحاكم بوضع لوحات على بوابات هذه القرى، تشير إلى أن هذه القرية خالية من المسلمين، قرى بأكملها أحرقت أو دمرت فوق رؤوس أهلها، لاحقوا حتى الذين تمكنوا من الهرب في الغابات أو إلى الشواطئ للهروب عبر البحر، وقتلوا العديد منهم، وكانوا يدفنون الضحايا في طين البحر وأدا للفضيحة.

ومن استعصى عليهم قتله ولم يتمكن من الهرب ورأوا أن لهم حاجة به، فقد أقيمت لهم تجمعات، كي يقتلونهم فيها ببطء وبكل سادية، تجمعات لا يعرف ما الذي يجري فيها تماما، فلا الهيئات الدولية ولا الجمعيات الخيرية ولا وسائل الإعلام يسمح لها بالاقتراب من هذه التجمعات، وما عرف حتى الآن أنهم مستعبدون بالكامل لدى الجيش البورمي ؛ كبارا وصغارا، حيث يجبرون على الأعمال الشاقة ودون مقابل، أما المسلمات فهن مشاعا للجيش البورمي؛ حيث يتعرضن للاغتصاب في أبشع صوره، امرأة مسلمة ظل الجيش يغتصبها لمدة سبع سنوات وأنجبت ستة أطفال لا تعرف أبا لهم، بعد أن قتل الجيش زوجها؛ لأن شوال أرز سقط من على ظهره، وامرأة مسلمة حامل ذهبت لمركز للطعام تابع للأمم المتحدة، فعاقبها الجيش باغتصابها حتى أسقطت حملها في مكان الجريمة .. ومليار مسلم يتفرج.

ادعوا لإخوانكم

ALINTI…

Reklamlar

Yorum Yapın so far
Yorum bırakın



Bir Cevap Yazın

Aşağıya bilgilerinizi girin veya oturum açmak için bir simgeye tıklayın:

WordPress.com Logosu

WordPress.com hesabınızı kullanarak yorum yapıyorsunuz. Çıkış  Yap / Değiştir )

Twitter resmi

Twitter hesabınızı kullanarak yorum yapıyorsunuz. Çıkış  Yap / Değiştir )

Facebook fotoğrafı

Facebook hesabınızı kullanarak yorum yapıyorsunuz. Çıkış  Yap / Değiştir )

Google+ fotoğrafı

Google+ hesabınızı kullanarak yorum yapıyorsunuz. Çıkış  Yap / Değiştir )

Connecting to %s



%d blogcu bunu beğendi: